الخميس، 14 أكتوبر 2010

التعليم سبب رئيسي لأمراض القلب والشرايين

‫تحذير للمدرسين:
التعليم سبب رئيسي لأمراض القلب والشرايين وسرطان الرئة والجلطة والمغص وأم الزيغة وانفصام الشخصية ووو...!

طبعا هناك احتجاجات واسعة صدرت من عدة أطراف تنتقذ هذا الشعار، وبدورنا نقدر حرصهم على رسالة التعليم واعتقادهم الكبير بأنها رسالة أصيلة ونحن نشاطرهم هذا الرأي، إلا أن الانتقاذ في حقيقة الأمر موجه لأنظمة التعليم في دولنا العربية وليس للمدرسين بشخصوهم.

وللأمانة، فإن هذا التحذير موجها خصيصا للمدرسين الذين يحرقون قلوبهم من أجل إيصال رسالتهم الإلهية -التعليمية- إلى تلاميذهم من دافع ضمير.. وأن هذا التحذير لا يشمل بعض المدرسين الذين اتخذوا التعليم -كمهنة وراتب- فقط دون تحمل مسؤوليتهم أمام الله والمجتمع والأجيال.

هناك 9 تعليقات:

نمووول يقول...

المدرسين والاطباء القضاة والمعالجين النفسيين والممرضين بخاصة الي عملهم بالطوارئ وغرف العناية المركزة يصابون بظاهرة تسمى ظاهرة الاحتراق
طبعاً الي يتعبون مو ربعنا :)

نمووول يقول...

عشان جذي يفترن ان يكون لهم نظام اجازات خاص ومكافآة خاصه ,,

شكراً لك ,,

اقصوصه يقول...

ياخي انا من يومي احسك مب ويه تعليم "_"

Seema* يقول...

ما فهمت
:\

غير معرف يقول...

ثقافة الهزيمة.. أسكندرية …ليه؟

متحف الأسكندرية القومى والمتحف اليونانى الرومانى و متحف المجوهرات الملكية و متحف الفنون الجميلة و متحف الأحياء المائية و متحف محمود سعيد ، و قلعة قيتباى و قصر المنتزة و مكتبة الأسكندرية الجديدة و الميناء الشرقى و حديقة أنطونيادس و نصب الجندى المجهول.

ومن الآثار الرومانية الموجودة بالإسكندرية المسرح الرومانى و عمود السوارى و معبد الرأس السوداء وحمام كوم الدكة الرومانى والذى أقيم على طراز الحمامات الرومانية القديمة ، و مسجد سيدى بشر ومسجد سيدى جابر ومسجد القائد إبراهيم ومسجد المرسى أبو العباس، وكاتدرائية الكرازة المرقسية وكاتدرائية اليونانيين الأرثوذكس و كنيسة سان مارك.

محطة الرمل وكامب شيزار وسان ستيفانو وسيدى بشر ، و طريق الجيش الممتد بمحاذاة الكورنيش ، و سى جل للأسماك فى أبوقير و بحرى، و جيلاتى عزة و جيلاتى النظامى و قدورة للأسماك فى بحرى ، و شارع سعد زغلول و شارع صفية زغلول وفول محمد أحمد و حلوانى طلعت وهريسة الحلبي و البن البرازيلى فى محطة الرمل، و حلواني صابر بالأبراهيمية، و مشويات أبن البلد بمصطفى كامل، و سان جيوفانى فى ستانلى ، و مول سان ستيفانو ، و مشويات حسنى بالمندرة ،و مشويات بلبع فى سيدى بشر قبلى، و حلواني شهد الملكة فى ميامى و فيكتوريا، وركوب الترام من غير محطة محددة فقط كى تتفرج على الأسكندرية من شباك الترام و أهل الأسكندرية الطيبين.

هذة بعض ما تحتويه مدينة الأسكندرية من معالم سياحية و مع ذلك لا تجد مدينة الأسكندرية على خريطة المدن السياحية الجديرة بالزيارة فى مصر فى مكاتب السياحة بالخارج و التى تنظم لها رحلات سياحية..

باقى المقال ضمن مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى

www.ouregypt.us

غير معرف يقول...

اي والله يا ولد ديرتي صدقت
اني توني اتدرب في المدرسة واحس طلع ليي قرون وبلاعيمي طاحت من طياحة حظ البنات. الله يعين بس.


بنت ديرتك

alnjari يقول...

لا يعلم مايعانيه المدرس " المعلم" الى من عاش تجربه ايصال معلومه عفى عليها الزمن الى عقل طالب يعيش في عصر التقدمـ والمعلومه السريعه... عزيزي لا تزيد هم المعلم هماً وتحمله فوق طاقته

ضوء القمر يقول...

اهي اهي
صادق والله
مع اني مو تدريس مدارس
تعليم وتثقيف بس وربي
مرت علي حالة وش اقول
احس اني استنفذت كل الي عندي
ومانفع معاها ومااستوعبت الي اقول
حسيت انو ضغطي ارتفع
ونفسي اشق هدومي

سيد الكلمات يقول...

والله أخي أتغف معك في كل شئ قلته وأكثر ما أخشاه أن يصيب داء الإحباط بقية المعلمين ليأتي اليوم وبصبح المعلم فيه مجرد موظف عادي كل همه مرتب آخر الشهر .
وهنا التعليم مثل ففط وينطبق على كل مهنه.. حسبي الله ونعم الوكيل