الأربعاء، 19 مايو 2010

الحظ شيء من معجزاتي (الجزء 2)

تابعوا الجزء الأول من حلقة (الحظ.. من معجزاتي 1)

تابعت مع المسؤول الطيب مدة أسابيع .. إلى أن جاء اليوم الموعود وكان يوم الأربعاء بعد صلاة الظهر.. اتصل بي هو شخصيا .. لم أكن أمتلك هاتفا نقالا حينها لكنه اتصل وطلب منهم ان يبلغوني أن أتصل به للضرورة وكان هاتف المنزل (للاستقبال فقط)..
ما إن علمت باتصاله حتى انطلقت لأقرب هاتف (أبو عملة) وكان آنذاك أقرب هاتف في (خباز المقبرة) .. واتصلت به وأخبرني أن أتواجد في الوزارة يوم السبت تمام الساعة 8 قبل ان ياتي المراجعون وينشغل الموظفون بمتابعتهم.

(انشق حلقي) فرحا وتهليلا حتى أحسست أن نصف جمجمتي تريد أن تقع إلى الخلف إلا أنني امسكت الجزء العلوي لكي لا يسقط وأعدته إلى مكانه وقلت في قرارة نفسي ( إثقل شوي يا ولد الملا) ..
عدت إلى المنزل وأبغلت والدتي بالخبر السعيد واستبشرت هي الأخرى .. لم يكد ينتهي ذك الأسبوع الذي مر بطيئا جدا حتى جاء اليوم المنتظر .. توجهت قبل الموعد بنصف ساعة .. قرأت كل ما احفظ من الآيات والسور القصيرة .. ودخلت من بوابة الوزارة ..

لكني استغرب لما رأيت الحركة داخل الوزارة كانت شبه مشلولة .. لا أحد يتنقل في الممرات، معظم المكاتب خالية من الموظفين، رجل الأمن الذي كان يمنع أي مراجع من الدخول دون إذن مسبق لم يكن يكترث لتجوالي في ذلك المكان! ولم يكن ليجيب على اندهاشي بأي تعليق ، فقط كان ينظر إلي وأنا أنظر إليه وكنت أنتظر منه أن يسألني ما إذا كنت على موعد ولدي تصريح أم لا ؟ لكنه لم يفعل !
في هذه اللحظة فقط ازداد غروري وقلت في قرارة ذاتي بأن صاحبنا المسؤول ربما أبلغ الحارس مسبقا بقدومي، ولربما كان سبب جمود الحركة داخل الوزارة هو أنني أبكرت في تواجدي وحضرت قبل الموعد !
وبقيت أنتظر حتى حانت الساعة الثامنة .. لم يتغير الوضع ولم يزد عدد الموظفين بل نقص عدد بعضهم ! ولم يحظ المسؤول نفسه!
وصلت الساعة 8:30
وأيضا الساعة الآن 9
مرت الساعة 9:30 وبدأ طابور المراجعيت يلتئم ويزداد !

عند ذلك قررت أن أتجرأ وأسأل موظف البدالة عن سبب الجمود والكآبة هذا اليوم بالذات ! وأنا الذي كان هذا يوم فرحي وسروري استبشاري وكنت أخال بأن الوزارة في هذا اليوم ستشتعل بالأهازيج والورود المتناثرة ! فلماذا حتى المسؤول (....) الذي كلف على نفسه واتصل بي لم يحضر في الموعد ؟
بمجرد ان سألت الموظف وذكرت اسم المسؤول .. رأيته يقف فجأة .. ويقترب مني ويدعوني للجلوس بالقرب منه !
ازداد الغرور .. فلربما كان هذا الموظف يطع في معرفتي الشخصية بهذا المسؤول ! ويردني أن أقدمه له كنوع من التوصيات والمحسوبيات !

إلا أن الوضع اختلف حين قال بكل انكسار :

المسؤول الفلاني (....) تم عزله عن منصبه بقرار وزاري عاجل صباح هذا اليوم بسبب تورطه في فساد إداري رهيب فاحت رائحته النتنة حتى اختنق بها جميع (الكبارية) في الوزارة فقرروا عزله ومن استعان بهم ومن عملوا تحت عباءته) !!
هنيئا لي ..
أنا شخصيا أقول .. ربما أستحق التقدير والشكر من الوزير شخصيا .. فلولا (حظي العاثر) لما سقط رأس الفساد في تلك الوزارة !!

أستاهل شهادة (ولاء للوطن ) لو لا ؟؟؟

هناك 12 تعليقًا:

Seema* يقول...

قال ايش, قال حظ! ;P
شي يكسر الصخر...صعب صعب!

حُـبي السَـرمدي يقول...

المنحوس منحوس ولو حطوا عند بيته فلوس هههههه

كسرت خاطري الملا

بس تدري انت خير عليهم اكيد افتكوا من شره

ما تدري وش كان في قرارة نفسه حق وي اختارك انت بالذات

الله كريم

اقصوصه يقول...

loooooooool

المنحوس منحوس

هههههههههههه

عقب هالموقف عاد

لازم تكون تأكدت

ان وسامتك ما لها اي فايده

هاااااااااع

متهوره بٌلطف يقول...

الحين وسيم وحالتك حاله
وفي الاخير شسمه :P
ماعليه ماعليه
بس خوش حظ عليك < ماشاء الله اللهم لاحسد

عسى ان تكرهو شيء وهو خير لكم
يمكن شالوه عسب يحطونك بداله :D

< إي هين خخخخخخ

بـ متـ لك احترٍامي ـهوره ـلطف

Paris يقول...

مسكين !

ضوء القمر يقول...

وش عنده ولد الملا

طاق العقال ورايح الوزارة

خخخخخ

اتاريك مو هين رايح تثبت ولائل للدولة

وطيحت بالفساد الاداري في الوزارة

تصدق توقعت انه يمكن مات

ههههههه

استغفر الله

اقصوصه يقول...

مساء الخير

لك تاج عندي في المدونه

يرجى تكرم سيادتك

بزيارة مدونتنا المتواضعه

لاستلام امتعتكم

اللي مسويه زحمه في المكان :)

كبرياء وردة يقول...

ما شا الله عليك

ممكن اعطيك ماي تقرا عليه :P?

دلال يقول...

ولو لا ؟

بلى :)

Mai يقول...

LOOOOL

ALI

الله رحمك

:P

انهمارات يقول...

ههههههه
تستاهلها.. ليش لاء؟؟

amoOon يقول...

اسلوب رائع و سلس ،، دمت مبدعاً